موقع جمان * على منهاج أهل السنة والجماعة
 الرئيسية |  تفسير الأحلام | منتدى الرقية الشرعية | القرآن الكريم
موقع فضيلة الشيخ ابن باز رحمه الله تعالىموقع فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالىموقع فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزانموقع فضيلة الشيخ محمد بن ناصر الدين الألبانيالرئاسة العامة للبحوث العلمية والافتاءموقع فضيلة الشيخ سعد بن ناصر الشثريموقع فضيلة الشيخ صالح بن عواد المغامسي

حمان تيوب


ابحث في القرآن الكريم

 

     
العودة   منتديات جمان > المنتدى الإسلامي > الإسلامي العام > Islam is the solution
     

الإهداءات

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 6-شوال-1433هـ, 03:50 صباحاً   المشاركة رقم: 1
الكاتب
طيف الأمل
مشرفة
المعلومات  
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 961
الدولة: خليج عمر بن الخطاب رضي الله عنه
المشاركات: 2,451
بمعدل : 1.21 يوميا
 
الإتصال طيف الأمل غير متواجد حالياً


المنتدى : Islam is the solution
Lightbulb تعدد الزوجات في الاسلام ... Polygamy in Islam

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الترجمة في الاسفل ...

Let us now tackle the important question of polygamy. Polygamy is a very ancient practice found in many human societies. The Bible did not condemn polygamy. To the contrary, the Old Testament and Rabbinic writings frequently attest to the legality of polygamy. King Solomon is said to have had 700 wives and 300 concubines (1 Kings 11:3) Also, king David is said to have had many wives and concubines (2 Samuel 5:13 ). The Old Testament does have some injunctions on how to distribute the property of a man among his sons from different wives (Deut. 22:7). The only restriction on polygamy is a ban on taking a wife's sister as a rival wife (Lev. 18:18). The Talmud advises a maximum of four wives .. European Jews continued to practice polygamy until the sixteenth century ...Oriental Jews regularly practiced polygamy until they arrived in Israel where it is forbidden under civil law. However, under religious law which overrides civil law in such cases, it is permissible .

What about the New Testament? According to Father Eugene Hillman in his insightful book, Polygamy reconsidered, "Nowhere in the New Testament is there any explicit commandment that marriage should be monogamous or any explicit commandment forbidding polygamy "Moreover, Jesus has not spoken against polygamy though it was practiced by the Jews of his society. Father Hillman stresses the fact that the Church in Rome banned polygamy in order to conform to the Greco-Roman culture (which prescribed only one legal wife while tolerating concubinage and prostitution). He cited St. Augustine, "Now indeed in our time, and in keeping with Roman custom, it is no longer allowed to take another wife ."

African churches and African Christians often remind their European brothers that the Church's ban on polygamy is a cultural tradition and not an authentic Christian injunction.
The Quran, too, allowed polygamy, but not without restrictions .." if you fear that you shall not be able to deal justly with the orphans marry women of your choice, two or three or four; but if you fear that you shall not be able to deal justly with them, then only one"Quran 4:3


The Quran, contrary to the Bible, limited the maximum number of wives to four under the strict condition of treating the wives equally and justly. It should not be understood that the Quran is exhorting the believers to practice polygamy, or that polygamy is considered as an ideal. In other words, the Quran has "tolerated" or "allowed" polygamy, and no more , but Why is polygamy permissible?The answer is simple: there are places and times in which there are compelling social and moral reasons for polygamy. As the above Quranic verse indicates, the issue of polygamy in Islam cannot be understood apart from community obligations towards orphans and widows. Islam as a universal religion suitable for all places and all times could not ignore these compelling obligations ..In most human societies, females outnumber males. In the U.S. there are ,at least, eight million more women than men. In a country like Guinea there are 122 females for every 100 males. In Tanzania, there are 95.1 males per 100 females. What should a society do towards such unbalanced sex ratios? There are various solutions, some might suggest celibacy, others would prefer female infanticide (which does happen in some societies in the world today !). Others may think the only outlet is that the society should tolerate all manners of sexual permissiveness :prostitution, sex out of wedlock, homosexuality, etc. For other societies ,like most African societies today, the most honorable outlet is to allow polygamous marriage as a culturally accepted and socially respected institution. The point that is often misunderstood in the West is that women in other cultures do not necessarily look at polygamy as a sign of women's degradation. For example, many young African brides , whether Christians or Muslims or otherwise, would prefer to marry a married man who has already proved himself to be a responsible husband ..Many African wives urge their husbands to get a second wife so that they do not feel lonely. 56 A survey of over six thousand women, ranging in age from 15 to 59, conducted in the second largest city in Nigeria showed that 60 percent of these women would be pleased if their husbands took another wife. Only 23 percent expressed anger at the idea of sharing with another wife. Seventy-six percent of the women in a survey conducted in Kenya viewed polygamy positively...In a survey undertaken in rural Kenya, 25 out of 27 women considered polygamy to be better than monogamy. These women felt polygamy can be a happy and beneficial experience if the co-wives cooperate with each other... Polygamy in most African societies is such a respectable institution that some Protestant churches are becoming more tolerant of it ..A bishop of the Anglican church in Kenya declared that, "Although monogamy may be ideal for the expression of love between husband and wife, the church should consider that in certain cultures polygyny is socially acceptable and that the belief that polygyny is contrary to Christianity is no longer tenable."After a careful study of African polygamy, Reverend David Gitari of the Anglican Church has concluded that polygamy, as ideally practiced, is more Christian than divorce and remarriage as far as the abandoned wives and children are concerned... I personally know of some highly educated African wives who, despite having lived in the West for many years, do not have any objections against polygamy. One of them, who lives in the
U.S., solemnly exhorts her husband to get a second wife to help her in raising the kids...The problem of the unbalanced sex ratios becomes truly problematic at times of war. Native American Indian tribes used to suffer highly unbalanced sex ratios after wartime losses. Women in these tribes, who in
fact enjoyed a fairly high status, accepted polygamy as the best protection against indulgence in indecent activities. European settlers, without offering any other alternative, condemned this Indian polygamy as 'uncivilised'... After the second world war, there were 7,300,000 more women than men in Germany (3.3 million of them were widows )..There were 100 men aged 20 to 30 for every 167 women in that age group... Many of these women needed a man not only as a companion but also as a provider for the household in a time of unprecedented misery and hardship. The soldiers of the victorious Allied Armies exploited these women's vulnerability. Many young girls and widows had liaisons with members of the occupying forces. Many American and British soldiers paid for their pleasures in cigarettes, chocolate, and bread. Children were overjoyed at the gifts these strangers brought ...A 10 year old boy on hearing of such gifts from other children wished from all his heart for an 'Englishman' for his mother so that she need not go hungry any longer..We have to ask our own conscience at this point: What is more dignifying to a woman? An accepted and respected second wife as in the native Indians' approach, or a virtual prostitute as in the 'civilised' Allies approach? In other words, what is more dignifying to a woman, the Quranic prescription or the theology based on the culture of the Roman Empire ? It is interesting to note that in an international youth conference held in Munich in 1948 the problem of the highly unbalanced sex ratio in Germany was discussed. When it became clear that no solution could be agreed upon, some participants suggested polygamy. The initial reaction of the gathering was a mixture of shock and disgust. However, after a careful study of the proposal, the participants agreed that it was the only possible solution. Consequently, polygamy was included among the conference final recommendations...The world today possesses more weapons of mass destruction than ever before and the European churches might, sooner or later, be obliged to accept polygamy as the only way out. Father Hillman has thoughtfully recognized this fact, "It is quite conceivable that these genocidal techniques (nuclear, biological, chemical..) could produce so drastic an imbalance among the sexes that plural marriage would become a necessary means of survival....Then contrary to previous custom and law ,an overriding natural and moral inclination might arise in favour of polygamy. In such a situation, theologians and church leaders would quickly produce weighty reasons and biblical texts to justify a new conception of marriage."...To the present day, polygamy continues to be a viable solution to some of the social ills of modern societies. The communal obligations that the
Quran mentions in association with the permission of polygamy are more visible at present in some Western societies than in Africa. For example, In the United States today, there is a severe gender crisis in the black community. One out of every twenty young black males may die before reaching the age of 21. For those between 20 and 35 years of age, homicide is the leading cause of death ..Besides, many young black males are unemployed, in jail, or on dope...As a result, one in four black women, at age 40, has never married, as compared with one in ten white women...Moreover, many young black females become single mothers before the age of 20 and find themselves in need of providers. The end result of these tragic circumstances is that an increasing number of black women are engaged in what is called 'man-sharing ..That is, many of these hapless single black women are involved in affairs with married men. The wives are often unaware of the fact that other women are 'sharing' their husbands with them...Some observers of the crisis of man-sharing in the African American community strongly recommend consensual polygamy as a temporary answer to the shortage of black males until more comprehensive reforms in the American society at large are undertaken...By consensual polygamy they mean a polygamy that is sanctioned by the community and to which all the parties involved have agreed, as opposed to the usually secret man-sharing which is detrimental both to the wife and to the community in general. The problem of man-sharing in the African American community was the topic of a panel discussion held at Temple University in Philadelphia on January 27, 1993. 70 Some of the speakers recommended polygamy as one potential remedy for the crisis. They also suggested that polygamy should not be banned by law, particularly in a society that tolerates prostitution and mistresses. The comment of one woman from the audience that African Americans needed to learn from Africa where polygamy was responsibly practiced elicited enthusiastic applause.. Philip Kilbride, an American anthropologist of Roman Catholic heritage ,in his provocative book, Plural marriage for our time, proposes polygamy as a solution to some of the ills of the American society at large...He argues that plural marriage may serve as a potential alternative for divorce in many cases in order to obviate the damaging impact of divorce on many children. He maintains that many divorces are caused by the rampant extramarital affairs in the American society. According to Kilbride, ending an extramarital affair in a polygamous marriage, rather than in a divorce, is better for the children, "Children would be better served if family augmentation rather than only separation and dissolution were seen as options." Moreover, he suggests that other groups will also benefit from plural marriage such as: elderly women who face a chronic shortage of men and the African Americans who are involved in man-sharing. In 1987, a poll conducted by the student newspaper at the university of California at Berkeley asked the students whether they agreed that men should be allowed by law to have more than one wife in response to a perceived shortage of male marriage candidates in California. Almost all of the students polled approved of the idea. One female student even stated
that a polyganous marriage would fulfil her emotional and physical needs while giving her greater freedom than a monogamous union.
In fact, this same argument is also used by the few remaining fundamentalist Mormon women who still practice polygamy in the U.S. They believe that polygamy is an ideal way for a woman to have both a career and children since the wives help each other care for the children
It has to be added that polygamy in Islam is a matter of mutual consent. No one can force a woman to marry a married man. Besides, the wife has the right to stipulate that her husband must not marry any other woman as a second wife. The Bible, on the other hand, sometimes resorts to forcible polygamy. A childless widow must marry her husband's brother, even if he is already married (see the "Plight of Widows" section,regardless of her
consent (Genesis 38:8-10)
It should be noted that in many Muslim societies today the practice of polygamy is rare since the gap between the numbers of both sexes is not huge. One can, safely, say that the rate of polygamous marriages in the Muslim world is much less than the rate of extramarital affairs in the West In other words, men in the Muslim world today are far more strictly monogamous than men in the Western world.Billy Graham, the eminent Christian evangelist has recognized this fact:
"Christianity cannot compromise on the question of polygamy. If presentday Christianity cannot do so, it is to its own detriment. Islam has permitted polygamy as a solution to social ills and has allowed a certain degree of latitude to human nature but only within the strictly defined framework of the law. Christian countries make a great show of monogamy, but actually they practice polygamy. No one is unaware of the part mistresses play in Western society. In this respect Islam is a fundamentally honest religion, and permits a Muslim to marry a second wife if he must, but strictly forbids all clandestine amatory associations in order to safeguard the moral probity of the community " It is of interest to note that many, non-Muslim as well as Muslim, countries in the world today have outlawed polygamy. Taking a second wife, even with the free consent of the first wife, is a violation of the law. On the other hand, cheating on the wife, without her knowledge or consent, is perfectly legitimate as far as the law is concerned
What is the legal wisdom behind such a contradiction? Is the law designed to reward deception and punish
honesty? It is one of the unfathomable paradoxes of our modern 'civilised world
.................................................. ................

الآن دعونا نعالج المسألة الهامة المتمثلة في تعدد الزوجات....

تعدد الزوجات هي ممارسة قديمة جدا وجدت في العديد من المجتمعات البشرية.لم يحرّم الكتاب المقدس تعدد الزوجات بل على العكس من
ذلك، فإن العهد القديم وكتابات الخاخامات دائما ما تؤكد على مشروعية تعدد الزوجات. ويقال أنّ سيدنا سليمان كان لديه 700 و 300 جارية (1 ملوك 11:3) أيضا، ويقال أن الملك داود كان لديه الكثير من زوجات والجاريات (2 صموئيل 5:13). و لقد وضح العهد القديم كيفية توزيع تركة الأب بين أبنائه من زوجات مختلفة (تثنية 22:07). والتحريم الوحيد على تعدد الزوجات هوعدم اتخاذ الرجل أخت الزوجة كزوجة له و ينصح التلمود بألا يزيد عدد الزوجات عن أربعة ..... واصل اليهود الأوروبيين ممارسة تعدد الزوجات حتى القرن السادس عشر ... أما اليهود الشرقيين فمارسوا تعدد الزوجات بانتظام حتى وصلوا إلى إسرائيل حيث يمنع هناك بموجب القانون المدني. ومع ذلك، وفقا للديانة اليهودية الذي يتجاوز القانون المدني في مثل هذه الحالات، فإنه يسمح بتعدد الزوجات ...
ماذا عن العهد الجديد؟ وفقا للأب هيلمان يوجين في كتابه" إعادة النظر تعدد الزوجات، "انه لم يذكر في العهد الجديد أي أمر بتعدد الزوجات أو النهي عنه وعلاوة على ذلك، لم يتحدث يسوع ضد تعدد الزوجات مع انه كان منتشرا في المجتمع اليهودي آنذاك ؟؟...

الأب هيلمان تؤكد حقيقة أن الكنيسة في روما منعت تعدد الزوجات من أجل تطبيق الثقافة اليونانية والرومانية (والذي يسمح بزوجة شرعية واحدة و تقبل الزنا و الدعارة ).... و استشهد بقول القديس اوغسطين، "في الواقع الآن في عصرنا، وتمشيا مع العرف الروماني، لم يعد يسمح لنا باتخاذ زوجة أخرى".

الكنائس الأفريقية غالبا ما تذكر أنّ مسيحي أوروبا قد منعوا تعدد الزوجات و أنّ ذلك المنع بسبب التقليد الثقافي للحضارة الرومانية ولكنه ليس أمرا أصيلا في الديانة المسيحية... !!!

والقرآن كذلك سمح بتعدد الزوجات ، ولكن ليس من دون قيود ..
قال الله تعالى في سورة النساء
"وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا"

القرآن على عكس الكتاب المقدس حدد أقصى عدد للزوجات و هي أربعة على أن يعدل الزوج بينهن .. لكن القرآن لا يحث المؤمنين على تعدد الزوجات و انما يسمح به..

لكن لماذا؟؟؟ لماذا شرع تعدد الزوجات ؟؟؟

الاجابة بسيطة: هناك أماكن وأوقات التي توجد فيها أسباب اجتماعية و أخلاقية مقنعة لتعدد الزوجات... كما الآية المذكورة أعلاه توضح أنّ تعدد الزوجات شرع من اجل اليتامى و الأرامل ، الإسلام كدين عالمي مناسب لجميع الأماكن وجميع الأوقات وفي معظم المجتمعات البشرية، يفوق عدد الإناث الذكور...

في الولايات المتحدة هناك، على الأقل، ثمانية مليون سيدة زيادة عن عدد الرجال .... في بلد مثل غينيا هناك 122 امرأة لكل رجل 100. ، وهناك 95.1 رجل لكل 100 امرأة
في تنزانيا

فما ينبغي القيام به نحو مجتمع تكون فيه نسبة الاناث و الذكور غير متوازنة ؟؟؟؟؟



هناك حلول مختلفة، قد يقترح البعض العزوبة، والبعض الآخر يفضل وأد البنات (والذي تمارسه بعض المجتمعات في العالم اليوم!) البعض الآخر قد يعتقد أن المنفذ الوحيد هو أنّ المجتمع يجب عليه أن يتقبل الإباحية **** ، الدعارة، العلاقات الخارجة عن نطاق الزوجية ، الشذوذ، وما إلى ذلك ...

لكن معظم المجتمعات الأفريقية اليوم لها مخرج أشرف هو السماح بتعدد الزوجات على أنه مقبول ثقافيا واجتماعيا ... النقطة التي كثيرا ما يساء فهمها في الغرب هو أن المرأة في الثقافات الأخرى لا تعتبر بالضرورة في تعدد الزوجات علامة على اهانة المرأة... على سبيل المثال كثير من الفتيات في افريقيا سواء المسيحيين أو المسلمين ، يفضلن الزواج من رجل متزوج ليضمنوا انه قادر على المسؤولية ..و الكثير من زوجات في أفريقيا كثيرة يحثون أزواجهن على الزواج مرة أخرى حتى لا يشعرن بالوحدة... وأظهرت الدراسة في نيجيريا حوالي 60% من ستة آلاف امرأة، تتراوح أعمارهن بين 15 و 59
لا يمانعن اطلاقا على من أن يتزوج ازواجهن مرة أخرى
... وأعرب 23 في المئة فقط الغضب من فكرة تقاسم مع زوجة أخرى... 76% من النساء في كينيا لا يرفضن تعدد الزوجات ... وفي دراسة استقصائية أجريت في ريف كينيا ، 25 من أصل 27 نساء يعتبرن أنّ تعدد الزوجات أفضل من الزواج الأحادي. ورأى هؤلاء النساء أنّ تعدد الزوجات يمكن أن يكون تجربة سعيدة ومفيدة حيث يمكن للزوجات أن يتعاون على أعمال البيت !!! ..

تعدد الزوجات في معظم المجتمعات الأفريقية مقبول حتى أنّ الكنائس البروتستانتية سمحت به .. و أسقف الكنيسة الأنجليكانية في كينيا قال "على الرغم من منع تعدد الزوجات يعبر عن الحب بين الزوج والزوجة، الا أن الكنيسة راعت أنّ هناك الكثير من المجتمعات تقبل التعدد في الزوجات و لم يعد تعدد الزوجات ضد المسيحية" .... بعد دراسة لتعدد الزوجات صرّح قس الكنيسة الانجليكانية ديفيد جيتاري " بأنّه يفضل تعدد الزوجات على الطلاق و الزواج مرة أخرى... رفقا بالنساء المطلقات و الأطفال"
وأنا شخصيا أعرف بعض الزوجات الافريقيات الاتي عشن في الغرب لفترة طويلة لا يرفضن تعدد الزوجات ..واحدة منهن تعيش في الولايات المتحدة و تطلب من زوجها الزواج من امرأة أخرى حتى تساعدها في تربية الاطفال..
انّ مشكلة زيادة عدد النساء عن عدد الرجال تزداد وقت الحرب ..فقبائل هنود أمريكا الاصليين كانوا يعانون من هذه المشكلة بعد الحروب ... النساء في هذه القبائل كنّ قد قبلن بتعدد الزوجات أفضل من تفشي العلاقات الغير شرعية .. و المستعمرون من أوروبا منعوا تعدد الزوجات _ دون اعطاء حل بديل _ لانه يعتبرونه غير حضاري !!!

بعد الحرب العالمية الثانية، كان هناك أكثر 7,300,000 امرأة زيادة عن عدد الرجال في ألمانيا
3.3 مليون منهن أرامل .... بنسبة 100 رجل تتراوح أعمارهم من 20 الى 30 سنة لكل 176 سيدة في نفس العمر ...

حاجة العديد من هؤلاء النساء ليس شريك و لكن كعائل أيضا في وقت انتشر فيه الفقر و البؤس و استغل جنود من جيوش التحالف المنتصرة هذه الحاجة .. و أقاموا علاقات غير شرعية مع هؤلاء الأرامل و الفتيات و كان الجنود الأمريكيين و البريطانيين يدفعون ثمن متعتهم سجائر و شوكولاته و خبز ...و كان الاطفال يسعدون بهذه الهدايا .. و قد سمع طفل عمره 10 سنوات عن هذه الهدايا من الاطفال الاخرين فتمنى من كل قلبه أن ياتي رجل انجليزي لأمه ليعطيهم هذه الهدايا و يحميهم من الجوع !!

يجب أن نسأل انفسنا أولا ؟؟؟ ماهو أكرم للمرأة ؟؟أن تقبل زوجة أخرى لزوجها مثلما كان يحدث في مجتمع الهنود الحمر ؟؟ أم الزنا وفقا لمبدأ جنود التحالف " المتحضر" ؟؟ بمعنى آخر ما هو الأكرم للمرأة ما نزل في القرآن .. أم عقيدة مبنيه على الحضارة الرومانية ؟؟؟
ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أنه نوقش في مؤتمر دولي عقد في ميونيخ في عام 1948 عن مشكلة زيادة عدد النساء عن عدد الرجال في المانيا .. و لم يصلوا لأي حل الا أن بعض المشتركين اقترحوا تعدد الزوجات و أول رد فعل من قبل باقي المشاركين هو الصدمة و الاستياء و الاشمئزاز ..لكن بعد دراسة لهذا الحل وافق المشتركون على انه الحل الأمثل و بالتالي أوصى المؤتمر بقبول تعدد الزوجات !!

لقد امتلأ العالم اليوم بأسلحة الدمار الشامل و ستضطر الكنائس آجلا ام عاجلا أن تقبل بتعدد الزوجات كحل أمثل .. و قد أدرك هذه الحقيقة الأب هيلمان بقوله: " انّ وسائل الابادة ( النووية و الكيميائية و البيولوجية .... ) ستؤدي الى تفاقم مشكلة عدم التوافق بين عدد الجنسين لذلك فان تعدد الزوجات يصبح أمرا ضروريا و الا سينتشر الفساد .. و في هذه الحالة سيلجأ رجال الدين و الكنيسة الى أن يقدموا أسبابا و نصوصا دينية تشرع مفهموما جديدا للزواج !!

و أصبح تعدد الزواجات حاليا حلا لكثير من المشاكل الاجتماعية .. و الشروط التي وضعها القرآن على تعدد الزوجات أصبحت مطبقة الآن و بشكل واضح في المجتمعات الغربية أكثر من المجتمعات الافريقية !! ... على سبيل المثال اليوم توجد مأساة في زيادة عدد النساء عن عدد الرجال في المجتمعات ذات الاصل الافريقي في الولايات المتحدة .. بسبب أنّ واحد من كل عشرين شاب يموتون قبل أن يتموا الواحد و العشرين من عمرهم !!!

الكثير منهم يقتلوا و الآخرون عاطلون أو في السجن أو مدمنون !!و بالتالي فإنّ واحدة من كل أربع نساء في سن الاربعين لم تتزوج بعد وواحدة من كل عشر نساء من البيض لم تتزوج !!!
كما أنّ هناك العديد من الفتيات السود يصبحن أمهات في سن قبل العشرين و يحتجن الى عائل!! و هذا أدى الى ما يسمى ب " مشاركة الزوج" أي أن يقيم الرجل علاقة مع امرأة أخرى دون علم زوجته بذلك !!! و للقضاء على هذه المشكلة اقترحوا أن يسمح للمجتمع " الافريقي الامريكي" بتعدد الزوجات !!و هو قرار مشترك من قبل جميع الاحزاب في المجتمع للقضاء على ظاهرة " مشاركة الزوج" التي تضر بالزوجة و بالمجتمع !!

و نوقشت هذه المشكلة في محاضرة بجامعة تمبل بفيلادلفيا في 27 يناير 1993!! .. و الكثير اقترحوا تعدد الزوجات للقضاء على هذه المشكلة .. و اقترحوا أيضا أنّ القانون يجب الا يمنع تعدد الزوجات خاصة في المجتمعات التي تفشى فيها " الزنا" !!! و قد وافق الجميع على ما قالته سيدة من المجتمع الافريقي الامريكي " يجب أن يقتدوا بافريقيا التي تسمح بتعدد الزوجات" !!

و اقترح فيليب كيلبرايد " عالم الانثروبولوجي الأمريكي " في الديانة الكاثوليكية الرومانية في كتابة " تعدد الزوجات في عصرنا" الذي أثار جدلا كبيرا ... " أنّ تعدد الزوجات هو الحل الأمثل للقضاء على كثير من المشاكل في المجتمع الامريكي و انه سيحل مشكلة الطلاق التي تؤثر بشدة على الاطفال .. فمعظم حالات الطلاق في المجتمع الامريكي تنتج عن العلاقات الغير الشرعية المتفشية هناك و للقضاء على هذه المشكلة يجب تشريع تعدد الزوجات فهو أفضل من اللجوء للطلاق و أفضل حماية للاطفال، لانّ حماية الاسرة من الانهيار سيكون افضل للأطفال !! .. " كما انه وضّح أنّ تعدد الزوجات سيحل مشكلة النساء اللاتي لم يتزوجن بعد بسبب قلة الرجال عن عدد النساء و سيقضي على مشكلة " مشاركة الزوج" في المجتمع الافريقي الامريكي ......

في عام 1987 أجري استفتاء في جريدة الطلبة بجامعة كاليفورنيا في بيركلي عن اذا كانوا يوافقون على أن يسمح للرجل أن يتزوج أكثر من زوجة لحل مشكلة زيادة عدد النساء عن عدد الرجال فوافق معظم الطلبة على هذه الفكرة ... و قالت طالبة :" انّ تعدد الزوجات أفضل بالنسبة لها و يحقق لها احتياجاتها العاطفية و النفسية "..

و نساء طائفة المورمون في الولايات المتحدة يفضلن تعدد الزوجات لانّ الزوجات سيتعاون على تربية الاطفال !!..

إنّ تعدد الزوجات في الاسلام يكون بموافقة الطرفين .. فلا أحد يمكنه اجبار امرأة على أن تتزوج رجلا متزوجا و المراة المتزوجة لها الحق أن ترفض أن يتزوج زوجها امرأة أخرى ...

أما الكتاب المقدس أحيانا يامر بتعدد الزوجات حيث أنّ الارملة التي لم تنجب أطفالا يجب أن تتزوج أخو زوجها المتوفي حتى لو كان متزوجا ... و ليس لها الحق أن ترفض ( تكوين 8:38-10) ...

من الملاحظ في المجتمعات الاسلامية أن ظاهرة تعدد الزوجات ليست منتشرة بشكل كبير لان فرق عدد الرجال عن عدد النساء ليس هائلا و يمكن أن نقول أنّ نسبة تعدد الزوجات في العالم الاسلامي أقل بكثير من نسبة العلاقات الغير الشرعية في الغرب !! ..

وقد اعترف بيلي غراهام، الإنجيلي المسيحي البروتستانتي بهذه الحقيقة البارزة قائلا : " ان المسيحية يجب أن لا تمنع تعدد الزوجات لحماية المجتمع .. فالاسلام شرع تعدد الزوجات لحل المشكلات الاجتماعية و أعطى الحرية للمسلمين لكن بشروط واضحة و محددة ..في المجتمعات المسيحية يتزوج كل رجل امراة واحدة فقط لكن العلاقات الغير الشرعية تفشت في الغرب و هكذا فإن الاسلام دين كريم فهو يسمح للرجل أن يتزوج امرأة اخرى لكنه يحرّم و بشدة أي علاقات سرية حتى يحمي المجتمع من تفشي الزنا و الانحلال الاخلاقي و يضمن استقامة المجتمع " ...

انه من الممتع ملاحظة أنّ الكثير من المجتمعات الغير الاسلامية و حتى بعض المجتمعات الاسلامية تمنع تعدد الزوجات و يعتبر الزواج من امرأة اخرى و لو بموافقة الزوجة الاولى ضد القانون لكن خداع الزوجة و اقامة علاقة سرية مع امرأة اخرى دون علمها يعتبر قانونيا !! مالحكمة من هذا التناقض ؟؟؟هل القانون وضع ليسمح بالخداع و ليعاقب الامانة و الصدق ؟؟!! انّ هذه من احدى التناقضات العجيبة في مجتمعنا " المتحضر"

























توقيع : طيف الأمل








التعديل الأخير تم بواسطة : طيف الأمل بتاريخ 18-شوال-1433هـ الساعة 01:31 صباحاً
عرض البوم صور طيف الأمل   رد مع اقتباس
قديم 17-شوال-1433هـ, 06:42 مساء   المشاركة رقم: 2
الكاتب
فــ السعوديه ــرح
عضو ذهبي
المعلومات  
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 2600
الدولة: وطنــــ ❤ ــــي
المشاركات: 7,059
بمعدل : 4.71 يوميا
 
الإتصال فــ السعوديه ــرح غير متواجد حالياً


كاتب الموضوع : طيف الأمل المنتدى : Islam is the solution
افتراضي

بارك الله فيك طيف الامل على هذه النقطه في الإسلام

وكتب أجرك












توقيع : فــ السعوديه ــرح





من أراد زاداً .. فالتقوى تكفيه ومن أراد عزاً ..فالإسلام يكفيه ومن أراد جليساً .. فالقرآن يكفيه ومن أراد زينة .. فالعلم يكفيه ومن أراد واعظاً .. فالموت يكفيه ومن أراد أنيساً .. فذكر الله يكفيه ومن أراد غنى .. فالقناعة تكفيه ومن أراد جمالاً .. فالأخلاق تكفيه ومن أراد راحةً .. فالآخرة تكفيه ومن لم يكفه كل هذا .. فالنار تكفيه

عرض البوم صور فــ السعوديه ــرح   رد مع اقتباس
قديم 18-شوال-1433هـ, 01:32 صباحاً   المشاركة رقم: 3
الكاتب
طيف الأمل
مشرفة
المعلومات  
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 961
الدولة: خليج عمر بن الخطاب رضي الله عنه
المشاركات: 2,451
بمعدل : 1.21 يوميا
 
الإتصال طيف الأمل غير متواجد حالياً


كاتب الموضوع : طيف الأمل المنتدى : Islam is the solution
افتراضي

جزاك الله خيرا على الرد اختي فرح












توقيع : طيف الأمل







عرض البوم صور طيف الأمل   رد مع اقتباس
قديم 18-شوال-1433هـ, 08:23 صباحاً   المشاركة رقم: 4
الكاتب
حلم طفله
عضو ذهبي
المعلومات  
التسجيل: May 2010
العضوية: 2195
الدولة: بين الثقهـ والايمآن ..
المشاركات: 3,596
بمعدل : 2.27 يوميا
 
الإتصال حلم طفله غير متواجد حالياً


كاتب الموضوع : طيف الأمل المنتدى : Islam is the solution
افتراضي

بارك الله لك طيف

ويسر لك الطريق الذى تتمنين برحمته انه على كل شىء قدير












توقيع : حلم طفله

..اللهم يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلبى على دينك ..

.. لاحول ولاقوه الا بالله ..

.. لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين ..

ملاحظه : المواضيع التى لم اكتب انها من كتابتى او مجهودى اعلمو انها منقوله ونقلتها للافاده العامه ..

عرض البوم صور حلم طفله   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى



بحث عن:

قبل ان تنشر قصه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تأكد من صحتها عبر الرابط التالي حيث توجد قائمة بالقصص والخرافات المكذوبة عنه صلوات ربي وسلامه عليه.

 

جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة الساعة الآن 05:10 صباحاً.


اغنام سوق الابل